منتدى شباب الدباسين
مرحبا بك عزيزي الزائر انت حاليا في منتديات شباب الدباسين


مرحبا بكل من يحمل في قلبه عشق الوطن مرحبا بكل دباسي على ارضي البسيطه السودان اهلا بكم زوار منتدى شباب الدباسين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الى الافضل
السبت فبراير 04, 2012 10:28 pm من طرف ابو الزوز الدبيبات

» مناطق الدباسين
الخميس يوليو 28, 2011 12:50 pm من طرف abu-alzean

» مفهوم العلمانيه
الأحد أبريل 11, 2010 10:19 pm من طرف Admin

» نبزه عن قرية ام بوشه حاج عبدالباقي
الأحد أبريل 11, 2010 10:02 pm من طرف Admin

» نبزه عن قبيلة الدباسين
الأحد أبريل 11, 2010 9:47 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
اغني متنوعه
شاطر | 
 

 نبزه عن قبيلة الدباسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 11/04/2010
العمر: 26

مُساهمةموضوع: نبزه عن قبيلة الدباسين   الأحد أبريل 11, 2010 9:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

قال سبحانه وتعالي في كتابه العزيز ( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) صدق الله العظيم .

وقال صلى الله عليه وسلم ( تعلموا أنسابكم لتصلوا أرحامكم ), وقد صح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد رفع نسبه الشريف إلى جده معن بن عدنان بن أد بن أدد لذلك يجوز لنا أن نقتدي به صلى الله عليه وسلم وأن نتعرف على أنسابنا , إذ أنه بالنسب تتعلق بعض الأحكام الشرعية والمعالم الدينية كالميراث وأحكام أولياء النكاح وأحكام أولياء الدية وقبل هذا معرف نسب الرسول صلى الله عليه وسلم إذ أن ذلك من اوجب الوجبات على المسلم معرفة نسب رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم , كما أن بعض المشايخ والنسابة ربطوا كفاءة الزواج بالنسب فمثل الهاشمية والمطلبية لايكافئها في الزواج إلى هاشمي أو مطلبي والله أعلم .

أصل الدباسين

سنتكلم عن قبيلة الدباسين الموقع والجغرافية والتاريخ والنسب لهذه القبيلة العربية العريقة , فحسب النسبة المتواترة التي تروى أبا ًعن جد منذ نشأة هذه القبيلة بالجزيرة العربية وحتى يومنا وما بعدها أن الدباسين وإخوانهم البوادرة وأبناء عمومتهم الشكرية ينتسبون إلى الفرع الهاشمي من قبيلة قريش وتحديداً نجدهم ينتسبون إلى جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف فهم بذلك جعافره نسبة لجعفر الطيار بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الهاشميون أهل فضل وكرم في الجاهلية وفي الإسلام فكانت عليهم في الجاهلية رفادة الحجيج أي إطعامهم الطعام وسقياهم الماء في موسم الحج وزيارة البيت الحرام وكذلك إذا أصاب قبيلة قريش سنين قحط جمعوا المال من قريش ومن أنفسهم وأطمعوا الناس أيام السنين العجاف ,

وهم كذلك أشرف قريش وذروة سنام جميع العرب لأن الله شرفهم بأن جعل خاتم النبوة سيد الخلق أجمعين محمداً صلى الله علية وسلم منهم وليس بعد ذلك ولا قبله بأشرف من ذلك , كما أن سدانة وحجابه الكعبة كانت وما زالت في قريش والقرآن الكريم نزل بالغة قريش .

أبناء عمومة الهاشميين هم بنو أمية ولو أخذنا مثلاً لذلك رأس الدولة الأموية وهو معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف فهم أبناء عمومة الهاشميين , وكان شأن الأمويين عظيم في الجاهلية حيث كانت مهمتهم تنظيم تجارة قريش واقتصادها فنظموا لها الأحلاف كحلف ( الفضول ) المشهور الذي كان الغرض منه تنظيم التجارة وحراستها بالتعاون مع القبائل العربية الأخرى الواقعة في طريق تجارة قريش وهي متجهة إلى بلاد الشام في الصيف أو إلى بلاد اليمن في الشتاء , وكانت التجارة هي عماد اقتصادهم ومعاشهم وأمنهم ولذلك ذكرها الله سبحانه وتعالي في سورة قريش قال تعالي ( لإيلاف قريش (1) إيلافهم رحلة الشتاء والصيف (2) فليعبدوا رب هذا البيت (3) الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف (4)) صدق الله العظيم .

إلى هؤلاء الهاشميين وأبناء عمومتهم الأمويين ينتسب الدباسين وإخوانهم البوادرة وأبناء عمومتهم الشكرية , فالدباسين والبوادرة هم أبناء بشير والشكرية أبناء شكير ( وبشير وشكير ) هما أخوين أبناء إدريس ابن أحمد بن حسن بن عبد الله الجواد بن عون ابن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف,وعون بن عبد الله بن جعفر المذكور أعلاه ابن زينب بنت علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وزينب أمها فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم .

اضطهاد الهاشميين

بعد مقتل واستشهاد الخليفة الثالث سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه في عام 35هـ دار القتال الطاحن بين الخليفة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ومعاوية بن أبي سفيان فحصد الكثير من الأرواح بن الطرفين , ثم بعد حادثة التحكيم لإيقاف القتال بين الطرفين والتي مثل فيها جيوش معاوية وعمرو بن العاص ومثل فيها جيوش علي بن أبي طالب و الصحابي أبي موسى الأشعري والتي كانت نتيجتها لصالح معاوية بن أبي سفيان بعد خدعة من عمرو بن العاص , ونتيجة لذلك خرج الخوارج من جيش سيدنا علي كرم الله وجهه لأنهم كانوا يرفضون التحكيم لاعتقادهم بأنها خدعة من عمرو بن العاص لإيقاف الحرب التي أوشكت أن تكون لصالح علي بن أبي طالب كرم الله وجهه , فأصبح هؤلاء الخوارج يقاتلون علي ومعاوية معا , ثم أفتى علماءهم بتكفير سيدنا علي ومعاوية وعمرو بن العاص ودبروا خطة لمقتلهم جميعا ليختار المسلمين خليفة غيرهم فنجحوا في قتل سيدنا علي بن أبي طالب الذي قتله عبد الرحمن بن ملجم وفشلوا في قتل معاوية وعمرو بن العاص , وبعد مقتل واستشهاد سيدنا علي بن أبي طالب بايع المسلمون بمنطقة الحجاز والعراق الحسن بن علي بن أبي طالب خليفة علي المسلمين ولكنه لم يكمل عامه الأول في الخلافة ففي عام 41 هـ تنازل طواعية وإختياراً وحقناً لدماء المسلمين لمعاوية بن أبي سفيان وسمي ذلك العام بعام الجماعة وبذلك قامت مايسمى بالدولة الأموية والتي بدأت بمعاوية بن أبي سفيان عام 41 هـ وانتهت بمروان بن محمد عام 132 هـ على يد العباسين , وبقيام الدولة الأموية بالعام 41 هـ إنتقلت العاصمة الإسلامية من المدينة المنورة إلي دمشق ببلاد الشام .

وفي فترة الدولة الأموية اضطهد الهاشميون إضطهاداً لم يشهد له التاريخ مثيلاً قط, فمثلاً في عهد يزيد بن معاوية قتل الحسين بن علي بن أبي طالب مع سبعين من أهل بيتهم في كربلاء بالقرب من نهر الفرات ولم يبقي من هذه الأسرة الشريفة إلا زينب شقيقة الحسن والحسين أبناء علي كرم الله وجهه وطفلاً صغيراً مريضاً هو علي زين العابدين بن الحسين بن علي كرم الله وجهه.

وفي عهد يزيد بن معاوية قتل وصلب عبد الله بن الزبير بن العوام وضربت الكعبة بالمنجنيق من قبل الحجاج بن يوسف الثقفي , كذلك قاد عقبة بن مسلم جيوش بن أمية في عهد يزيد بن معاوية ودخل بها المدينة المنورة وقتل بها أعداداً كبيرة من الهاشميين وأبناء الصحابة رضوان الله عليهم فأصبح الهاشميين مستهدفين من قبل الأمويين في أي مكان لذلك لجأ الكثير منهم إلى البوادي وإلى اليمن وإلى جهة أفريقيا وإلى مناطق الإمارات العربية الحالية قبل أن تكون الحدود السياسية المعروف للدول الآن .

الدباسين خارج السودان

الدباسين بالسودان أقل عدداً من غيرهم من القبائل الأخرى كقبائل رفاعة والكواهلة والجعليين كمثل , ولهذه القبيلة سببها الوجيه وهو أن هذه القبيلة أي قبيلة الدباسين متجزئة في عدة دول عدا السودان فعلى سبيل المثال نجد قبيلة الدباسين في السعودية وفي اليمن والعراق ودول الخليج .

ففي السعودية مثلاً نجد إسم الدباسي يتردد كثيراً فهناك الشيخ إبراهيم عبد الله إبراهيم الدباسي من كبار رجال الدين بمنطقة بريده بالقصيم يستضاف كثيراً هذا الشيخ في التلفزيون السعودي في حلقات الحوار الديني , كذلك يقدم برنامج في إذاعة مكة بإسم الوحدة الموضوعية في القرآن الكريم , ونجد الصديق الدباسي في مجال الرياضة وكذلك في محلات التجارة والشركات في المدن الكبره في السعودية كالرياض والدمام تحمل إسم الدباسي لذلك إستفسرة أحد شيوخ العتيبية بمنطقة نجد عن ظاهرة إسم الدباسي هذه فأفادني ذلك الشيخ أن بالمملكة العربية السعودية قبيلة تسمي الدباسين في الجزء الغربي من منطقة القصيم بجوار قبيلة ( الحروب ) المعروفة , وكثير من أبناء المغتربين بالسعودية لاحظوا ذلك بل قابلوا بعض الشخصيات من دباسين السعودية .

وفي جمهورية اليمن الديمقراطية أكد لنا الدكتور / حسن عبد الله مدني عميد كلية اللغة العربية بجامعة القرآن الكريم بإمدرمان وهو من أبناء الدباسين وحينما كان يعمل محاضرا بجامعة حضرموت بجنوب اليمن سمع أثناء إجتماع قبلي بفناء الجامعة بإسم الدباسين في الجزء الشمالي من اليمن بمنطقة ( عمران ) فأصر على الذهاب لتلك المنطقة وبالفعل في إحدى إجازات الجامعة سافر إلى منطقة عمران وإلتقاء ببعض شيوخ قبيلة الدباسين باليمن واستضافوه ثلاثة أيام ثم خرج من عندهم بمعلومتين هامتين الأولى أن أولئك الدباسين اليمنيين ينتسبون إلي نفس النسبة التي ننتسب إليها نحن الدباسيون بالسودان والمعلومة الثانية هي أن أولئك الدباسين اليمنيين لهم علم مسبق قبل مجئ دكتور / حسن إليهم أن بالسودان قبيلة من الدباسين .

وفي الأمارات العربية والمدن المهمة بها أكد لنا المغتربون السودان هناك بأن إسم الدباسي لامعا في المحلات التجارة مما يدل على وجود دباسين بالإمارات وأكد لي أحد الأخوان بأن بالكويت وادي كبير يسمي بوادي الدباسي وكذلك بالعراق ثبت لنا أن هنالك قبلة من الدباسين العراقيين .

الدباسين والنزوح الأول

أما بالنسبة لقبيلة الدباسين بالسودان فتقول المصادر التاريخية بأنه وفي حوالي القرن العاشر أو الحادي عشر الميلادي نزحت عشيرة من الدباسيين من الجزيرة العربية بعد أن أخذة إسم الدباسي من جدهم حمد الدباسي بن شعيب بن علي بن محمد البادر ابن بشير بن إدريس بن أحمد بن حسن بن عبد الله الجواد بن عون بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب , وهذه العشيرة عبرت البحر الأحمر من بادية الحجاز واتجهت غرب بعد دخولهم السودان حتى منطقة نهر أدبرة حيث يوجد الكلأ والماء وكانت هذه العشيرة بنسائها ورجالها وأنعامها المختلفة واستقروا فترة من الزمن حوالي القرنين من الزمان ومعهم بعض أخوانهم من البوادرة.

ومما يدل على استقرار الدباسين بمنطقة نهر أدبرة نجد بمنطقة نهر أدبرة مكان يسمي بقوز رجب وهو قوز المك رجب بن عبد الله سامي نور جد الدباسين السيفاب.

كذلك بمناطق الدباسين بالجزيرة مسميات لبعض المناطق المطابقة لأماكن في منطقة نهر أدبرة كوادي ابرهو ووادي كلوشيه ووادي ود أبتكورة وبعاج , كذلك من الفلكلور الشعبي والشعر قد نستدل على كثير من الأماكن فمثلا الشاعرة الدباسية آمنة بنت حسن بن حمد الملقبة بالضيبة شقيقة الفارس أبو ضريس ( محمد بن حسن بن حمد ) قالت في أغنية فلكلورية تمد فرسان الدباسين أمثال الحاج أحمد الخشن جد الخشناب بالدبيبة الدباسين وأبو ضريس وشقيقه شطيطة ومحمد بن علي بن مرين الملقب بالدغلوب فهي تقول :

يـــــالعيبـــــــــــة الـــــــدوب لينـــــــــــــا

البجــــــــــــر كــــــــــــــــلام أهلــــــــــي

***

أهلـــــــــــي بركبــــــــوا الكربــــــــــــات

وأهلــــــــــي بطيعـــــــــوا العاصــــــــيات

وأهلــــــــــي مقنــــــــــــــع الكاشــــــــفات

وأهلــــــــــي أدبــــــــــــــــــــــرة أم دالات

***

فذكرت ادبرة وهي تعني منطقة نهر ( عطبرة ) وهي لم تر منطقة نهر ادبرة أبداً لأنها عاشت وماتت بكاب الجداد ولكن من تواتر الأحاديث والمعلومات عرفت أن أهلها كانوا يسكنون منطقة نهر ادبرة قبل نزوحهم إلى منطقة المقرن بين النيلين وقبل نزوحهم إلى الجزيرة .

والشاعر الجاهلي امرؤ القيس ( مجنون ليلى ) ذكر الأماكن في معلقته الشهيرة ونحن لم نرها أبداً فهو يقول في مطلع معلقته :

قفـا نبكي من ذكرى حبيب ومنزل

بسقط اللــوى بين الدخول فحومل

فتوضح فالمقرات لم يعفو رسهـــا

لما نسجته من جنـــــوب وشمـــال



فهو قد ذكر الأماكن كسقط اللوى والدخول وحومل فتوضح والمقرات وهي الأماكن التي تركت فيها ليلى العامرية وأهلها آثاراً واطلالاً يبكي فيها امرؤ القيس ويستبكي غيره , فعلمنا نحن وعلم ماقبلنا وما بعدنا بهذه الأماكن التي حلت بها ليلى ولم نشهدها ولم يرها منا أحد قط , وفي القرآن الكريم ذكر لاماكن كثيرة وذكرى ما جرى فيها من أحداث قبل ألاف السنين .

النزوح الثاني للدباسين

بعد حوالي القرنين من الزمان بمنطقة نهر ادبرة علم الدباسين بأن هنالك منطقة أحسن حالاً من منطقة نهر ادبرة وهي منطقة مابين البحرين المشهورين بحر أبيض وبحر أزرق أي النيل الأبيض والنيل الأزرق ثم التقائهما وخروج نهر النيل عند المكان المسمى بالمقرن , لذلك نزحوا من منطقة نهر ادبرة عبر البطانة وعن طريق حلة كوكو الحالية وشمال الجريف شرق الحالية عبروا النيل الأزرق واستقروا بالمقرن وجنوبه بالمقرن من النيل الأبيض وقد وجدوا من سبقهم من القبائل إلى المكان , فوجدوا المحس بجزيرة توتي وعلى ضفاف النيل الأزرق وبعض مناطق المقرن فسموا المكان بالخرطوم دلالة على إلتقاء النيلين مكونان شبة جزيرة أقرب شكلا ً من رأس الفيل ثم خروج النيل من تلك المنطقة في شكل أشبه بخرطوم الفيل الممتد والله اعلم .

حين نزوح الدباسين الثاني إلى الخرطوم أو منطقة المقرن كانت المنطقة عبارة عن غابات وأشجار كثيفة فنزلوا تحت ظلال تلك الأشجار بأغنامهم وعموم أنعامهم وسيطروا على كل المنطقة الواقعة بين المقرن إلى العزوزاب جنوباً ثم استقروا في مجموعات كانت كل مجموعة عبارة عن نواة لقرية صغيرة كالرميلة والقوز والشجرة واللاماب والمقرن وغرب النيل الأبيض في الفتيحاب وزريبة الكاشف وحي العرب وجعلوا من منطقة أركويت والمعمورة والطائف والرياض والجريف غرب والسجانة والمنشية ومناطق الصحافة والسلمة وجميع هذه المسميات المذكورة أنفاً مسميات مستحدثة في زماننا هذا وجعلوا منها مناطق أماكن لرعي أغنامهم واستقلوا بعضها في الزراعة خاصة الأراضي البحرية وزراعة الذرة في الأراضي البعيدة عن البحر وقد شاركتهم بعض القبائل في هذه الأماكن كالبطاحين والمسلمين والجموعيه غرب النيل الأبيض . وقد حصلت بعض مظاهر المصاهرة بين الدباسين والمحس وما الحاج حتيك بن أحمد بن إدريس بن عيسي بن عبد الله سامينور جد الحتيكاب والذي ولد بمنطقة الخرطوم الإنتاج لهذه المصاهرة .

بعد فترة من الزمن وفد إلى منطقة المقرن والخرطوم قبائل أخرى غير المحس والدباسين فضاقت المكان بساكنيها مع كثرة الثروة الحيوانية لتلك القبائل ففكر الدباسين في النزوح الثالث داخل أراضي الجزيرة جنوباً حيث كانت الجزيرة يومها عبارة عن سهول ووديان وغابات كثيفة وخالية من السكان تقريباً والمكان صالح جداً لتربية الأغنام والزراعة , وعند تفكيرهم في النزوح الثالث داخل أرض الجزيرة كان الدباسين قد تشكلوا في حوالي أحدى عشر بطنا ً أوفرعا هم : السيفاب – الحتيكاب – الجفيناب – الغديفاب – الريداب – البليلاب – البخيتاب – الفرحاب – المريراب – المحاميد – الجبلاب .



نزوح الدباسين الثالث

كان نزوح الدباسين الثالث من منطقة الخرطوم إلى الجزيرة قبيل قيام السلطنة الزرقاء ( مملكة الفونج ) وهي أول حكومة سودانية وحدت القبائل السودانية في حكومة موحدة تم ذلك بتحالف العبدلاب بقيادة عبد الله جماع بقيادة عمارة دنقس بقرية (قري) في العام 1505م , ثم إنتقلت عاصمتهم إلى سوبا ومن سوبا إلى مدني ثم أخيرا ً إلى سنار وذلك كله لتكوين تلك المملكة في العام 1821م , وحينما غزاهم إسماعيل بنن محمد علي باشا فيما سمى الفتح التركي المصري بعد أن وحدت هذه المملكة السودانية لمدة ثلاثمائة وستة عشر عاما من الزمان .

فبدأ نزوح بعض الدباسين عن الخرطوم إلى الجزيرة قبل قيام سلطنة الفونج بسبعة أعوام تقريبا ً. إذ أنه في العام 1498م نزح الدباسين السيفاب إلى منطقة كاب الجداد والكاب هو دجاج الوادي وذلك لندرة السكان بالمنطقة أو انعدامهم مما جعل دجاج الوادي والحيوانات المختلفة الأخرى تعج بها المنطقة ذات الغابات الكثيفة والوديان والسهول الممتدة الواسعة , ثم نزح بعض الجفيناب وأسسوا قرية ( القوز ) كذلك نزح الحاج حتيك جد الحتيكاب إلى الجزيرة وكون أحفاده قري الدبيبة , وأم شديرة , والعقيدة , أبوشنيب وسليم الدباسين , والغديفاب مع الريداب أسسوا قري الفوار والريداب أسس البخيتاب مع الفرحاب والبليلاب قرى أم بوشه حاج الصديق وأم بوشه عبد الباقي , أما الجبلاب الذين عبروا سهول البطانة ثم عبروا النيل الأزرق عند منطقة الحصاحيصا أسسوا مدينة الحصاحيصا كما أخوانهم المريراب بحلة كامل أما المحاميد من منطقة شجرة المحاميد بالخرطوم نزح بعضهم وأسس قرية الضقالة بجوار الحصاحيصا , وقد نجد أكثر من فرع من الدباسين في القرية الواحدة , وذلك لأنهم جميعا ً من أصل واحد .

أنتقل الحاج حتيك من الجزيرة إلى منطقة شرق سنار فأسس بعض أحفاده قرى الدباسين هنالك كما إستقر بعض البخيتاب بمنطقة الفاو وتحديدا ً شرق جبال الفاو حيث توجد قرية الدباسين , وبعض الدباسين البخيتاب بجبل المقرن بالقرب من القضارف وللبخيتاب جماعة بالهلالية والنيب وأبو فروع بالجزيرة وهنالك بعض الدباسين من الجفيناب بالجزيرة سلانج من ولاية نهر النيل الأبيض جهة القطينة , ومن سليم بالجزيرة أولاد دريش وأسسوا قرية الدروشاب بالخرطوم بحري .

من كاب الجداد وفي بداية حكم الأتراك نزح محمد بن علي بن عبد الله القلب بكتوتة وأسس قرية الكتوتاب شرق النيل الأزرق تجاه مدينة الكاملين , كذلك خرج من كاب الجداد سكان كجوري وصاقريل والهبيكة وحلة حسن بمدني والكجرة الدباسين وحلة عبد الدايم , ومن كاب الجداد نزح العدلاناب والقريشاب وهم أبناء محمد بن النور بن مدني بن أبي زمام بن السيد بن تاي السيد بن رحم , والعدلاناب يقيمون بالدبيبات الدباسين والقريشاب بالدبيبات الدباسين وبالقراعة التاي شرق تمبول , كذلك خرج من كاب الجداد النخيراب بالدبيبات الدباسين وأولاد عباس ود آدم بالعقيدة الدباسين وأولاد علوية بحفيرة بمنطقة الفاو .

ومن كاب الجداد سكن جماعة منطقة تندلتي بكردفان وكتير مساعد بالجزيرة وقنب الأسد جنوب مدني والتكناب بشرق النيل الأزرق , وهنالك دباسين بمنطقة الضعين بإقليم دارفور وأخرين على الحدود الفاصلة بين أفريقيا الوسطى وقبائل الزاندي الواقعة في الجزء الغربي من جنوب السودان وكذلك دباسين في الحدود السودانية الإريترية .

أما أخوان الدباسين البوادرة فقد جاوروا أبناء عمومتهم الشكرية في منطقة القضارف في أوم شدرة وأم خنجر ورفاعة والعقل وفي بعض مناطق الفاو والبطانة وفي منطقة القضارف نجد أسر متفرقة للدباسين كأولاد رغم الله والأولاد جبر الله والأولاد ود أبو عشه وأولاد خير السيد وكثيرا ً ما نجد أسر متفرقة من الدباسين في مناطق مختلفة من أرض السودان وخارجه .

الوضع الاجتماعي للدباسين

تتميز قبيلة الدباسين بالشجاعة والكرم والصبر والهدوء الموروث من الأصل الهاشمي والسمات والدم المميز لهم عن غيرهم من سكان السودان وذلك لأنهم حافظوا على دمهم العربي الأصيل ولم يمتزجوا بالدم الزنجي السوداني لفترة طويلة من الزمان وهذا مما جعل سحناتهم وتقاطيع أجسامهم عربية أصيلة وواضحة .

أهتم الدباسين عبر تاريخهم الطويل بتربية الضأن المعروف بالضان الدباسي الأبرق والذي يعتبر أجمل الضان شكلا ً وأفخم جسما ً وأدسم لحما ً وأغزر حليباً وهو مصنف عند وزارة الثروة الحيوانية من أجود أنواع الضان بالسودان .

كما إهتم الدباسين كذلك بالزراعة وهم بمنطقة نهر أدبرة والخرطوم ثم الجزير ة لوقوعهم داخل مشروع الجزيرة العملاق .

شأن الدباسين كشأن غيرهم من القبائل المختلفة بالجزيرة إهتموا بالتعليم وانخرطوا في سلكه فلهم الكثير من خريجي الجامعات والمعاهد العليا في جميع التخصصات العلمية ومنهم من تقلد الوزارة كالدكتور / موسي المبارك من الفتيحاب والباش مهندس / الطيب تاج الدين وزير الإسكان السابق بالجزيرة ومنهم من وصل إلي درجة الدكتوراه في العلم كالدكتور البروفيسور / الطاهر أحمد عبد القادر والدكتور / حسن عبد الله مدني والدكتور / أحمد علي الإمام عدلان والدكتور/ فتحي النور الزين والدكتور / علي عبد الله إبراهيم السراج وغيرهم الكثير الذين لاتسع العجالة لذكرهم , وفي مجال الفن الفنان الكبير عثمان مصطفي من أهالي الرميلة .

في عهد الحكم التركي – المصري 1821-1881م وأعتمد الأتراك على نظام الأهلي في إدارة السودان فعينوا النظار والعمد والشيوخ فكان للدباسين الريادة والقدح المعلى في هذا المجال فعين الأتراك بمعاونة المصريين الشيخ حاج فضل السيد بن دفع الله بن بشير ناظرا ً لقبيلة الدباسين بالجزيرة وسار سيرة حسنة بين الناس حتى توفي في عهد الحكم الثنائي ( الانجليزي – المصري ) في العام 1911م فخلفه على نظارة الدباسين الشيخ رحمة الله بن الأمير خير السيد بن رحمة بن خير السيد بن أبي زمام وقد كان والده خير السيد أميرا ً في المهدية وهو من الدباسين السيفاب بكاب الجداد , وعرف الناظر رحمة الله بن الأمير خير السيد بالشجاعة وبفروسيته النادرة حتى أن الإنجليز يعملون له ألف حساب ويعتمدون عليه في حل جميع مشاكل المنطقة ووجدوا فيه كفاءة نادرة لذلك قلدوه كثير من أوسمة الشرف التي تصل إليه من إنجلترا مباشرة .

وتقديرا لدوره الإداري المتميز كان هو الناظر الوحيد من بين رجال الإدارة الأهلية بالمنطقة الذي منح نحاسا ً لقبيلته ومايزال ذلك النحاس بطرف أحفاده ببلدة كاب الجداد , والنحاس عبارة عن آلة إيقاعية كبيرة مغطاة بجلد ثور أو بعير يضرب عليها بطريقة معينه تثير الحماس عند الرجال وكذلك عند النساء عند الحاجة لجمع القبيلة لأمر جلل كالقتال أو النثير لحضور ضيف عزيز أو مسئول كبير أو التفاكر في أمر مهم أو الأعياد والاحتفالات الهامهم .

كذلك لكفاءة ناظر الدباسين رحمة الله بن خير السيد الإدارية النادرة عينة الإنجليز حاكم للمنطقة المعروفة سابقا َ بريفي المعيلق الممتدة من بتري أو حدود ولاية الجزيرة مع ولاية الخرطوم شمالا ً إلى الميجر الممتد من مدينة أبو عشر إلى أبو قوته جنوبا ومن محاذاة النيل الأزرق شرقا ً ومن مدينة أبو عشر جنوبا حتى بتري شمالا ً ثم غربا ً حتى حدود منطقة جبل أولياء الشرقية , كل هذه المنطقة كان يحكمها ناظر الدباسين رحمة الله بن الأمير خير السيد بن أبو زمام , وكان للدباسين خمسة عموديات مشهورة الأولي بالخرطوم والثانية بكاب الجداد والثالث بالدبيبة الدباسين والرابعة بأم بوشه والخامسة بالحصاحيصا , مع عدد كبير من الشيوخ في كل قرية من قري الدباسين شيخ تقريبا ومن أميز شيوخ الدباسين حاج حسب الرسول رحمة الله علي بالدبيبات الدباسين الذي كان شديد الغيرة على قبيلة الدباسين وكانت له علاقات طيبة مع قبيلة الشكرية وشيوخهم وله وطنية صادقة لاتخطئها العين .

كان للدباسين أسماء لامعه في مجال السخاء والكرم أخذت طابع الشهر والانتشار وعلو الصيت والذكر الحسن مثل الشيخ حمد أبو جفين بالرميلة جد الدباسين الجفيناب وجاد الله ود فضل الله الشفيع الذي أنفق حوالي الخمسمائة أردب من الذرة زمن المجاعة المشهورة في عام 1306هـ وكذلك محمد ود دفع الله الملقب بتور أم بوشه الذي أقسم أن لاتطفى له ناراً ليلا ً ونهارا ً لإكرام الضيوف والمحتاجين وهناك الكثيرين ولكن لامجال لذكرهم في هذه العجالة .

الدباسين والثورة المهدية( 1881-1899م)

حين ظهور الثورة المهدية في عام 1881م وأنتصاراتها المتوالية حتى سقوط الخرطوم عاصمة الحكم التركي – المصري ومقتل غردون باشا في 29 يناير 1885م , بايع الدباسين المهدي ثم خليفته عبد الله ود تورشين على السمع والطاعة والولاء التام للمهدية والجهاد في سبيل الله لذلك تم تعين خير السيد رحمة الله بن خير السيد بن أبي زمام أميرا ً للمجاهدين وانضوى تحت لواءه الدباسين وغير الدباسين بالمنطقة وهو والد الناظر رحمة الله خير السيد المذكورة سيرته أنفاً.

فقد شارك الدباسيون في حروبات المهدية وكان لهم دور كبير وتموين الحرب التي قامت في شرق السودان في موقعة القلابات ضد الأحباش والطليان الذين سبق أن أحتلوا مدينة كسلا شرق البلاد , فجمع الدباسين المال والأغنام والذرة وأرسلوها إلى جبهة القتال عن طريق ناظرهم وعمد وشيوخ القرى وبواسطة ناظر الشكرية ومعاونيه من عمد وشيوخ قبيلة الشكرية وشارك الدباسين في القتال في تلك الموقعة التي كان يقود فيها جيوش المهدية الأمير الزاكي طمل ثم عزله الخليفة عبد الله وعين خلفا ً له الأمير يوسف ود الدكيم ليقود القتال في موقعة القلابات والتي استشهد في عدد من المجاهدين السيفاب من كاب الجداد وعدد من الدباسين الجبلاب بالحصاحيصا .[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://contisa0088.yoo7.com
 

نبزه عن قبيلة الدباسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الدباسين ::  :: -